أبوظبي –  الراية  :
شاركت دولة قطر في القمة العالمية للموانئ والتجارة البحرية التي تعقد في مركز أبوظبي الوطني للمعارض خلال الفترة من 2-4 أبريل 2012، وقد ضم جناح قطر ثلاثا من كبريات الشركات القطرية ذات العلاقة بصناعة الموانئ والشحن البحري وهي ميناء راس لفان التابع لقطر للبترول، والشركة القطرية لإدارة الموانئ "موانئ قطر"، وشركة ناقلات كيبيل للأعمال البحرية المحدودة (NKOM).


افتتح القمة العالمية للموانئ والتجارة البحرية سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان، رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، وقد حضر الافتتاح أكثر من ثمانمائة ممثل وخبير في مجال الموانئ والتجارة البحرية. وتتضمن القمة على مدى ثلاثة أيام معرضا وبرنامج مؤتمر ذي مستوى عال يتناقش فيه أصحاب الخبرة والقرار في هذا المجال.


وقد تميز تعاون الشركات القطرية الثلاث في القمة العالمية للموانئ والتجارة البحرية والتي أبرزت أهمية المشاريع التنموية للموانئ في الدولة. كما قام سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان مع وفد من أصحاب المعالي والسعادة بزيارة الجناج القطري والاشادة بالمشاركة الكبيرة والدور الريادي البارز في هذا المجال.
وتمتلك وتدير شركة قطر للبترول، وهي الشركة الوطنية المسؤولة عن كافة مراحل صناعة وإنتاج البترول والغاز في قطر وواحدة من الشركات الرائدة على مستوى العالم في مجال الغاز والنفط، مدينة راس لفان الصناعية وميناء راس لفان الذي يتميز بعمق مياهه مما يمكنه من التعامل مع اكبر السفن العابرة للمحيطات.


وتتطلع الشركة القطرية لإدارة الموانئ " موانئ قطر" لتلبية الطلب على الطاقة الاستيعابية الإضافية لميناء الدوحة، المدفوعة بالنمو السكاني في قطر والنشاط الاقتصادي القوي، وتسلط الضوء في القمة العالمية للموانئ والتجارة البحرية على دورها في تطوير مرافق النقل البحري في الدولة والرؤية المستقبلية لـقـطـر 2030. كما صرح رئيس الوفد الكابتن / عبدالله الخنجي مدير ميناء الدوحة ان من اهتمامات المشاركه في هذا المعرض تأتي للتطلع الى آخر ما توصلت اليه وسائل التكنولوجيا في النقل البحري وتبادل الخبرات مع شركة أبوظبي للمواني في انشاء ميناء خليفة والذي سيرى النور في الربع الرابع من 2012 م من ناحية التصميم والبناء وادارة الميناء بأحدث الوسائل.


كما شاركت لجنة تسيير الميناء الجديد مع الشركة القطرية لادارة المواني في القمة العالمية للموانئ والتجارة البحرية، وصرح السيد نبيل البوعينين، المدير التنفيذي للمشروع أنه سيتم الانتهاء من المرحلة الأولى للميناء الجديد في سنة 2016م بطاقة استيعابية مليوني حاوية سنوياً وعلى أن يتم استيعاب ستة ملايين حاوية في المراحل الأخرى للمشروع. ويتطلع الميناء الجديد لتدريـب الكـوادر البشريه الذي سيصل عددهم الى أكثر من 20 الف وظيفة في المستقبل.


وتعتبر شركة ناقلات كيبيل للأعمال البحرية المحدودة (NKOM)، مشروعا مشتركا بين شركة قطر لنقل الغاز (ناقلات)، الشركة الرائدة على مستوى العالم في مجال نقل الغاز الطبيعي المسال، وشركة كيبيل للأعمال البحرية الرائدة عالميا في تصميم منصات الحفر البحرية والبناء وإصلاح السفن وتحويلها، وبناء السفن المتخصصة، وقد افتتحت في عام 2010 مساحة 43 هكتارا كجزء من حوض رحمة بن جابر الجلاهمة لبناء السفن، تضم مجموعة من المرافق البحرية والبحرية الواقعة في مدينة راس لفان الصناعية.


وتمتلك قطر، التي تصدرت القائمة العالمية على قائمة أعلى معدل دخل للفرد في العالم، احتياطيات مؤكدة ضخمة من النفط والغاز الطبيعي وتلعب دورا كبيرا في مجال الشحن البحري والموانئ والصناعة البحرية. وتأمل المؤسسات القطرية المشاركة في تأكيد هذا الدور المحوري من خلال مشاركتها في القمة العالمية للموانئ والتجارة البحرية. وتقدر صادرات قطر اليومية نحو 600 ألف برميل من النفط الخام، وأكثر من 210 طن من الغاز الطبيعي، وحوالي 20 ألف برميل من المنتجات النفطية المكررة، وتصدر هذه الصادرات في الغالب إلى قارتي أوروبا وآسيا.